X

مجلس السيادة يمنع رئيسة الاتحاد النسوي من التحدث باسمه بعد انتقادها السلطات

الخرطوم 4 يونيو 2020 – منع مجلس السيادة الانتقالي رئيسة الاتحاد التعاوني النسوي عوضية محمود كوكو، من التحدث باسم الاتحاد اثر انتقادها السُلطات الحكومية لتنصلها عن تقديم مساعدات لنساء متضررات من الحظر الصحي سبق وإن تعهدت السُلطات بها.
قيادات في الاتحاد التعاوني

وتعهدت لجنة الطوارئ الصحية ووزارة الرعاية الاجتماعية في 21 مارس الفائت، بتقديم مساعدات للنساء العاملات في بيع الشاي والاطمعة المتضررات من الحظر الصحي بسبب الكورونا فيروس، عبر الاتحاد التعاوني النسوي المتعدد الأغراض. إلا أن الأخير أصدر بيانا قال فيه ان السُلطات لم تفٍ بهذا الالتزام، وأن الكثير من عضويته تعيش ظروفا سيئة خاصة وأنهن يقمن بإعالة عائلات بأكملها.

وقالت رئيسة الاتحاد، عوضية محمود كوكو، لـ”سودان تربيون”، الخميس: “إن عضو مجلس السيادة عائشة موسى، استدعتها يوم الثلاثاء، وطلبت منها عدم التحدث باسم الاتحاد بحجة إنه حُل من لجنة التفكيك”.

من جانبها، أكدت عضو مجلس السيادة عائشة موسى، لـ”سودان تربيون”، اجتماعها بشكل غير رسمي مع رئيسة الاتحاد التعاوني النسوي، وقالت إن الاخيرة جاءتها طلبًا للمساعدة، لكنها رفضت التحدث عما دار في الاجتماع، بدعوى إن الأمر يتطلب تنسيق مع مسؤولي مكتبها.

ويفيد خطاب صادر من لجنة التفكيك بتاريخ 18 مارس الماضي، تحصلت عليه “سودان تربيون”، استنثاءه الاتحاد التعاوني النسوي من قرارها الخاص بحل النقابات والاتحادات المهنية واتحاد أصحاب العمل.

وتشير متابعات “سودان تربيون”، إلى ان هناك جهات ترغب في التأثير على مؤسسات الدولة لإقالة رئاسة الاتحاد الحالية غير إن هذه الجهات لم تنجح في ازاحة عوضية وفريقها عبر تكوين لجنة تسيير.

دعم وزارة التنمية الاجتماعية

وقالت كوكو، إن وكيل وزارة العمل والتنمية الاجتماعية محمد الشابك الذي حضر الاجتماع مع عضو مجلس السيادة، سلمها الأربعاء 250 بطاقة تمت تغذية كل واحدة منها بمبلغ 3 ألف جنيه لتوزعها على النساء المتضررات من الحظر الصحي.

وتعهد بتسليمها 500 بطاقة أخرى الثلاثاء المقبل مغذية بمبلغ 3 ألف جنيه أيضًا. وهي بطاقات دعم اجتماعي تنفذه الدولة.

ويضم الاتحاد النسوي المتعدد الأغراض، وهو تجمع نسائي يهدف إلى مساعدة النساء المتضررات من الحرب والظروف الاجتماعية، نحو 15 ألف سيدة يعولن أسر، كما إنه يضم 13 جمعية تعاونية، منتشرة في أحياء الخرطوم.

شبكة (صيحة) تندد

ووصفت المدير التنفيذي للمبادرة الاستراتيجية لنساء القرن الأفريقي (صيحة)، هالة الكارب، ما حدث للاتحاد التعاوني النسائي من عضو مجلس السيادة عائشة موسى؛ بالصادم وعدته انعكاسا لفشل اختبار الديموقراطية وإخفاقا بيّنا لمجلس السيادة.

وقالت الكارب، لـ”سودان تربيون”، إن مسؤولي رأس الدولة تحدوا شرعية الاتحاد النسوي وأبلغوهم بحله وتكوين لجنة تسيير، رغم أن لجنة التمكين – طبقًا لها – كانت على وعي بحساسية دورالاتحاد ونساءه، فقررت استثنائه من الحل.

واتهمت الكارب مكونات أخرى بالسعي لوراثة الاتحاد وتوظيفه لمصلحتها لخدمة اجندة سياسية، مشيرة إلى محاولة هذه المكونات معاقبة الاتحاد النسائي بعد حديث قياداته عن تنصل الدولة توفير الدعم للنساء المتضررات من الحظر الصحي.

وقال: “الاتحاد سلم المسؤولين قوائم بـ 13 الف متضررة من الحظر، دون ن يجدوا عونا على مدى أسابيع فاضطروا للخروج والحديث علنًا عن عدم حصولهم على المساعدة”.

وتأسفت الكارب على طريقة التعامل الحكومية مع هذه الشريحة النسوية الفاعلة، التي كان ينبغي ان تلقى كل الاحترام بعد إسهامها القوي في التغيير ومقاومة بطش النظام السابق وقهره لسنوات طويلة.