X

(يوناميد) تنسحب من موقعها الميداني في محلية كورما بشمال دارفور

الفاشر 17 نوفمبر 2018- تسلمت حكومة ولاية شمال دارفور السبت موقعا لبعثة الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي (يوناميد) بمنطقة (كورما) في إطار تنفيذ استراتيجية خروج البعثة من الإقليم بحلول 2020.
حكومة غرب دارفور تسلمت موقعا لبعثة (يوناميد) في مستري 7 نوفمبر 2018

ووقع كل من معتمد الفاشر عبد الله صالح ومنسق العون الانساني إبراهيم احمد حامد على مراسم التسليم كممثلين لحكومة السودان بينما وقع من جانب البعثة الميسس اندريا براون رئيسة قطاع الشمال حيث جرى إنزال علم (يوناميد) عن الموقع واستبداله بعلم السودان إيذانا بأيلولته رسميا للحكومة.

وينتظر أن تخلي البعثة مزيدا من المواقع خلال هذا الشهر وديسمبر المقبل في عدد من الولايات بدارفور، قبل أن تنقل غالب نشاطها الى منطقة (قولو) في جبل مرة.

وفي 7 نوفمبر الجاري، سلمت (يوناميد) موقعها الميداني في (مستري) بغرب دارفور الي حكومة السودان، وفي الثامن من هذا الشهر تسلمت السلطات السودانية كذلك موقع البعثة في محلية (امبرو) بشمال دارفور.

وستتواصل عمليات تسليم مواقع البعثة في كل من مورني بغرب دارفور في العشرين من هذا الشهر إلى جانب موقعين بجنوب دارفور في محليتي برام وقريضة في الخامس والتاسع عشر من ديسمبر القادم.

وامتدح معتمد محلية الفاشر الجهود المقدرة التي بذلتها البعثة المختلطة في سبيل احلال العملية السلمية بدارفور بجانب مساهمتها في تعزيز الامن والاستقرار وبناء السلام، واجراء المصالحات بين مكونات المجتمعات المحلية.

وقال خلال مخاطبته مراسم التسليم والتسلم بحضور القيادات التنفيذية والأهلية والفعاليات بالمنطقة ان جهود (يوناميد) افضت بدورها لإنجاح الموسم الزراعي وحمايته من التعديات.

من جهتها طالبت رئيس قطاع الشمال باليوناميد الحكومة بضرورة استخدام المواقع التي تم اخلائها في الاغراض المدنية لخدمة المجتمع في مجالات التعليم والمياه والصحة وغيرها.

وقالت إن التعاون والتنسيق بين البعثة والحكومة في المرحلة الماضية أسهم في تحقيق السلام والامن والاستقرار.