X

فيديو يوثق حديثًا خاصًّا بين قائد «طائرة النماص» السودانى ومنقذيه.. وحاله كانت ستؤدي لموته فى السعودية

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، مقطع فيديو لقائد الطائرة الزراعية التي هبطت اضطراريًّا، أول أمس، في منطقة وعرة بإصدار تهامة، الواقعة بين محافظتي النماص والمجاردة، وقال قائد الطائرة خلال مقطع فيديو: «لو حدثت هذه الحادثة في أي بلد آخر لكنت في عداد الموتى.. أنا فخورٌ بكم»، وأضاف خلال حديثه للمشاركين في إنقاذه وإسعافه: «أنتم أهل مروءة وكرم وشجاعة وأنا فخور بكم»، ورد عليه المشاركون: «هذه مبادئ ديننا وتعليمات القيادة، مؤكدين أن سلامته فرحة لهم جميعًا».

وأمس، كشف المتحدث الرسمي لإمارة منطقة عسير محمد بن دوسري، بحسب صحيفة عاجل الإلكترونية دور هيئة الطيران المدني في التعامل مع حادث الطائرة، لافتًا إلى أن غرفة العمليات المشتركة بالإمارة تلقت طلب التنسيق من هيئة الطيران منذ وقوع الحادثة؛ حيث وصل فريق مختص من مكتب تحقيقات الطيران المدني لمتابعة إجراءات التحقيق والكشف عن ظروف الحادثة.

وتفصيلًا للحادث منذ وقوعه حتى العثور على قائد الطائرة، قال بن دوسري، إن الطائرة الزراعية من نوعية الرشTHRUSH S2R-34 ذات المحرك واحد، وتتبع لإحدى الشركات المتعاقدة مع وزارة البيئة والمياه والزراعة للعمل في مكافحة الجراد الصحراوي.

وأضاف أن مركز التحكم تلقى بلاغًا عن هبوط اضطراري للطائرة التي أقلعت من مدرج الطائرات الخاص بوزارة البيئة والمياه والزراعة بمحافظة القنفذة في طريقها إلى السليل؛ لتنفيذ إحدى مهامها المعتادة؛ حيث تم التواصل مع قائدها الكابتن طه الحبر البشير الكباشي، 68 عامًا، سوداني الجنسية.

وأشارت إلى أنه كان يطير على ارتفاع 500 متر تقريبًا عندما لاحظ بداية عطل في المحرك، وبدأ في محاولة الهبوط الاضطراري باتجاه منطقة كثيفة الأشجار؛ حيث استطاع خفض مستوى الارتفاع إلى أن انطفأ محرك الطائرة وحطّ بها فوق الأشجار في منطقة وعرة جدًّا وسط الجبال بعيدة عن المناطق المأهولة بالسكان.

وأوضح بن دوسري أنه فور تلقي البلاغ وجه أمير منطقة عسير بتحرك الجهات المعنية؛ وعند الساعة 15:43 اكتملت استعدادات فرق الإنقاذ وتم متابعة الحادثة من غرفة العمليات المشتركة بإمارة المنطقة بأبها، وأُنشئت غرفتا عمليات في محافظتي النماص والمجاردة بقيادة مدير الدفاع المدني بعسير.

وتابع: عند الساعة 15:50 شارك طيران الأمن وطيران القوات الجوية في عمليات البحث للمساعدة في عملية البحث، ولصعوبة الوصول وتعذر الاستطلاع بسبب كثافة الضباب تعذر إتمام المهمة، فيما انطلقت الفرق الميدانية من النماص والمجاردة والمكونة من الدفاع المدني والشرطة والمباحث وفريق ساعد وفرع الزراعة بالنماص، ونظرًا لوعورة الموقع وعدم تمكن الآليات من الوصول إليه، تحركت الفرق الميدانية سيرًا على الأقدام.

وأضاف: في الساعة 22:15 ليلًا من مساء الأمس وصلت فرقة الإنقاذ الأولى لموقع الطائرة، في حين كان قائد الطائرة قد تحرك من الموقع بحثًا عن مخرج من الوادي بعد انتهاء شحن هاتفه الجوال، وأكد المتحدث الرسمي لإمارة منطقة عسير، أن عمليات البحث استمرت 16 ساعة متواصلة، بإشراف غرفة العمليات المشتركة التي كان يشرف عليها أمير منطقة عسير .

وأكمل: عند الساعة 07:00 من صباح اليوم الثلاثاء 17 / 6 / 1441هـ، عثرت الفرق الميدانية على قائد الطائرة في موقع يبعد عن مكان هبوط الطائرة 3 كيلومترات باتجاه نقطة عقبة سنان، وكانت حالته مستقرة، ويشكو من التعب والإنهاك جراء المشي لمسافة طويلة وشدة البرودة، وقدمت له الإسعافات الأولية والماء والطعام، وبدأت الفرق في التحرك من جديد على مراحل باتجاه مركز خاط؛ حيث تم نقل الطيار إلى مستشفى المجاردة للاطمئنان على صحته.

ووجّه الأمير تركي بن طلال، الشكر لفرق الإنقاذ الميدانية وجميع المشاركين في عمليات البحث عن قائد الطائرة، منوهًا بالدور الفاعل لغرف العمليات الميدانية بمتابعة غرفة العمليات المشتركة بالإمارة في إدارة مثل هذه الأزمات والتخطيط لإنجاحها.

الخرطوم ( كوش نيوز)