X

بينها مثول المطلوبين أمام “الجنائية الدولية”.. اتفاق حول مؤسسات تحقيق العدالة بدارفور

جوبا: باج نيوز
أكد عضو المجلس السيادي، عضو وفد الحكومة لمفاوضات جوبا محمد حسن التعايشي، أن جلسة التفاوض مع قيادات “مسار دارفور” اليوم “الثلاثاء”، ركزت على ورقتين مهمتين هما ورقة العدالة والمصالحة وورقة الاراضي والحواكير.
وعقد وفدا الحكومة برئاسة التعايشي وقيادات المسار، جلسة بفندق بالم افريكا في جوبا، بحضور رئيس فريق الوساطة الجنوبية، مستشار الرئيس سلفا كير، توت قلواك.
وأعلن التعايشي الاتفاق على المؤسسات المنوط بها تحقيق العدالة خلال الفترة الانتقالية، والتي تأتي من قناعة تامة بأنه لا يمكن الوصول لسلام شامل دون الاتفاق عليها لإنجاز تلك المهمة، والاتفاق على مبادئ عدم الإفلات من العقاب.
وأشار التعايشي إلى الاتفاق حول أربع آليات رئيسية لتحقيق العدالة في دارفور أولها مثول الذين صدرت بحقهم أوامر القبض أمام المحكمة الجنائية الدولية، وآلية المحكمة الخاصة بجرائم دارفور وهي محكمة خاصة منوط بها تحقيق وإجراء محاكمات في القضايا بما في ذلك قضايا الجنائية الدولية، وآلية العدالة التقليدية، وآلية القضايا ذات العلاقة بالعدالة والمصالحة.
ولفت التعايشي إلى أن قناعة الحكومة في الموافقة على مثول الذين صدرت بحقهم أوامر القبض امام الجنائية الدولية ناتج من مبدأ أساسي مرتبط بالعدالة وهي واحدة من شعارات الثورة، ومرتبط كذلك بمبدأ عدم الافلات من العقاب ولا يمكن مداواة جراحات الحرب واثارها المدمرة الا بتحقيق العدالة.
وتوقع التعايشي فراغ اللجنة المشتركة من صياغة البنود الخاصة بالمحكمة الخاصة بدارفور، وإعادة صياغة الفقرة الخاصة بالقضاء الوطني لتكون ورقة العدالة والمصالحة قد تم تجاوزها والدخول في مناقشة قضايا الأراضي والحواكير في الجلسة المسائية.
من جانبه، أكد توت قلواك، أن الوفدين توصلا إلى لجنة صياغة مشتركة لتوحيد الرؤية بشان القضايا محل التفاوض اليوم، ومن ثم الانتقال إلى ملف الترتيبات الامنية.
وجدد عزم الوساطة على تحقيق سلام في كل المسارات.