X

في البطولة العربية ..”الأزرق” يَسعى لإنهاء مُغامرات “الإمبراطور” الليلة

يخوض الهلال اليوم الجمعة، مُواجهة حاسمةً ومصيريةً أمام الوصل الإماراتي في إياب دور الـ32 من بطولة كأس محمد السادس للأندية العربية الأبطال، حيث يسعى “الأزرق” إلى تجاوُز خسارته بهدفين دُون مُقابلٍ من “الإمبراطور” التي مني بها على إستاد زعبيل قبل أسبوعين، والتأهل إلى دور الـ16 من البطولة، ويدخل أصحاب الأرض والجمهور إلى أرضية إستاد الهلال “الجوهرة الزرقاء” في ظُرُوفٍ بالغة التّعقيد بعد قرارٍ مُفاجئٍ بإقالة المدير الفني للفريق نبيل الكوكي، ويستند اللاعبون في مواجهة “الإمبراطور” على دافعية الجمهور الذي يُراهن عليه رئيس النادي “الكاردينال” في مواجهة اليوم، هذا ويحتاج المدرب العام صلاح آدم إلى درهم الحظ بعد تصديه للمُهمّة بأمر المجلس، حيث أجرى مرانه الأخير صباح أمس بمُشاركة جميع لاعبي الفريق الذين سيختار منهم التشكيل الذي سيدفع به في المباراة سعياً للعبور، ويحتاج “الأزرق” إلى التفوق على “الإمبراطور” 2/0 النتيجة التي ستقود إلى ركلات الترجيح، أو الفوز بأكثر من هدفين دون أن يلج شباكه أكثر من هدفٍ، وهذا ما سيسعى اليه الجهاز الفني واللاعبون الذين أكّدوا على الفوز والتأهل ما لم تحدث مفاجأة، هذا ولن يكون الفوز أو التعادل فقط كافيين لتأهل “الإمبراطور”، ولكن الخسارة بفارق هدفٍ واحدٍ، ويكفيه الفوز أو التّعادُل بأيّة نتيجة حتى يصعد إلى ثُمن النهائي على حساب “الأزرق”، ويدخل الهلال بدافعية تأهُّله إلى الدوري الأول من كأس الأندية الأبطال الأفريقي على حساب رايون سبورت الرواندي، ليضمن مُواصلة المشوار في البطولتين إلى جانب البطولة المحلية في الدوري الممتاز، إلى ذلك سيكون المدرب صلاح آدم أمام أمرٍ واحدٍ هو أن يحقق الفوز وينال بطاقة التّأهُّل بعد أن نَالَ ثقة المجلس، ويُراهن آدم على نجاعة وقوة بعض لاعبي الفريق الشباب الذين سَيعتمد عليهم في المُواجهة الأولى التي سيقودها رسمياً من دكة بُدلاء الفَريق في وُجُود أسماء تحتاج إلى مَزيدٍ من الثقة في مُباراة اليوم.

وبحسب الصيحة يَسعى “الإمبراطور” إلى تكرار تفوُّقه على “الأزرق” بعد أن حقق الفوز عليه في زعبيل 2-0، ويسعى “الإمبراطور” الذي وصل إلى الخرطوم أمس وأجرى مرانه الأخير بإستاد الهلال “الجوهرة الزرقاء” للاستفادة من الدفعة المعنوية التي حصل عليها من الفوز في أولى مبارياته في كأس الخليج العربي على فريق حتا 4-3 في مُباراةٍ مُثيرةٍ حسمها في الوقت القاتل لصالحه منحت مدربه ولاعبيه تفاؤلاً بعبور الهلال في ملعبه وبين أنصاره، هذا ويفقد المدرب الروماني لورينت ريجيكامب، لاعب الفريق علي صالح وعلي سالمين بسبب انضمامهما لمنتخب الإمارات خلال معسكره في البحرين، استعداداً لتصفيات كأس العالم 2022م وتصفيات كأس آسيا 2023م.

ومن جانبه، كشف المدرب الروماني أنه يُراهن كثيراً على مردود لاعب “الإمبراطور” البرازيلي فابيو ليما، مؤكداً أن الوصل يبني خطته على ليما، واصفاً إياه بأبرز اللاعبين الأجانب في أندية دوري الخليج العربي وسيكون اللاعب رقم واحد في مواجهة اليوم أمام الهلال.

وفي مواجهة أخرى، يحل الترجي التونسي ضيفاً ثقيلاً على النجمة اللبناني مساء اليوم الجمعة بإستاد مدينة كميل شمعون الرياضية في بيروت، ويطمح النجمة بقيادة مدربه الجديد المصري محمد عبد العظيم “عظيمة” إلى بداية مُشجِّعة مع صاحب أكبر قاعدةٍ جماهيريةٍ في لبنان، من ناحيته يدخل الترجي بقيادة مدربه معين الشعباني بهدف الفوز وحسم الأمور من بيروت قبل لقاء العودة في 2 أكتوبر بتونس.

الخرطوم (كوش نيوز)