X

الداعية “عبدالحي يوسف” يثور ويدعو جموع الشعب السوداني الى مليونية نصرة الشريعة

أعلن إمام وخطيب مسجد خاتم المرسلين بضاحية جبرة ” الشيخ عبد الحي يوسف”، عن تسيير مسيرة جماهيرية لنصرة الشريعة الإسلامية العاشرة صباح الإثنين المقبل بحديقة الشهداء أمام القصر الجمهوري داعياً جميع السودانيين للمشاركة فيها.

واستعرض عبد الحي في خطبة الجمعة دستورا قال إن قلة من جموع الشعب السوداني تريد أن تفرضه على الاغلبية المسلمة، قائلا ان إزالة الشريعة الإسلامية باطل ولا يحق لأحد تبديل دين الله.

وحذر عبدالحي من المساس بهذه القوانين التي وضعت منذ العام ١٩٨٣ لم تستطيع جميع الحكومات التي حكمت بعدها إلغاؤها، وشدد على الدفاع عن شرع الله ولو قتلنا في الشوارع وجاهزون للزود عنه، نافيا إصدار فتوى للبشير بجواز قتل ثلث الشعب مؤكدا أن ذلك محض افتراء وكذب.

وأوضح عبد الحي أن الشعارات التي رفعها المتظاهرين “حرية سلام وعدالة” تمثل مقاصد الدين الإسلامي مشيراً إلى أن هُناك من أراد أن يجعل من ثورة الشباب مطية لنيل الحكم والتسلط على الناس لأربع سنوات متسائلاً: عمن فوضهم بذلك وعن دواعي إستعجال الخطوات، وأضاف: أعرضوا برامجكم وخاطبوا جماهيركم وعليكم أن ترتضوا بالنتائج التي يأتي بها الصندوق.

ووجه عبد الحي أسئلة للمعتصمين أمام القيادة العامة للقوات المسلحة، هل خرجتم تطالبون بتنحية الدين عن الحياة، هل خرجتم تطالبون بتحرير الدولة من الدين؟.

وانتقد عبد الحي في خطبته نقاط من وثيقة تجمع المهنيين هياكل الحكم وصناعة الدستور التي تُقر بحسب حديثه إلى فصل الدين عن الدولة وتعدد مصادر التشريع دون ذكر الإسلام كمصدر.
واعتبر عبد الحي أنه لا يحق لأحد خلال الفترة الإنتقالية أن يفرض إرادته على الناس بل الموعد هو صندوق الإنتخابات.

ودافع عبد الحي عن المتظاهرين مشيرا إلى أنهم خرجوا محتجين على وضع إقتصادي بائس، وسياسية عرجاء وعيشٍ بائس وتسلطٍ مقيت .
الخرطوم (كوش نيوز)