رئيسة الجمعية البرلمانية للناتو: لتركيا الحق في شراء ما تريده من الأسلحة من أي بلد كان



ترك برس 

قالت رئيسة الجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي “ناتو”، عضو مجلس العموم البريطاني، مادلين مون، إن تركيا هي التي تقرر لوحدها ما إذا كانت ستحصل على منظومة “أس-400” الدفاعية من روسيا أم لا.

جاء ذلك خلال مقابلة أجرتها مع وكالة الأناضول للأنباء، على هامش ندوة “روز – روث” الـ99 للجمعية البرلمانية لحلف شمال الأطلسي “ناتو”، والاجتماع المشترك لمجموعة البحر المتوسط والشرق الأوسط، التي استضافتها ولاية أنطاليا جنوبي تركيا، في الفترة بين 12 – 14 أبريل/نيسان الجاري.

ووصفت “مون” تركيا بأنها عضو قوي وفعّال لدى حلف الناتو، مبينة أنها تبنّت أدواراً هامة خلال فترات حساسة، مثل أحداث أفغانستان، والعراق وكوسوفو. 

وفي معرض تعليقها على تصريحات الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ حول امتلاك تركيا الحرية الكاملة في شراء منظومة “أس-400” من روسيا، قالت “مون”: “نعم، أؤيد الأمين العام في هذا الخصوص، إذ أن تركيا لها الحق في تقرير بشراء ما تريد من الأسلحة، شأنها في ذلك شأن جميع أعضاء حلف الناتو.

وذكّرت “مون” في الوقت نفسه، بأن شراء أنقرة لمنظومة “أس-400” الروسية، يمكن أن يشكّل خطراً على أمن معلومات أنظمة “الناتو”، وعلى الانسجام مع مقاتلات “اف-35”.

هذا وتتعرض أنقرة لضغوط كبيرة من قبل بلدان الغرب، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، بسبب شرائها منظومة “أس-400” من روسيا، وذلك بحجة أن ذلك سيهدد أمن حلف “ناتو” الذي تنتمي إليه تركيا.

وفي وقت سابق، صرّح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن صفقة المنظومة الروسية، قد تمّت وأن الأمر قد انتهى ولا عودة عنه.

وكانت الولايات المتحدة قد حذّرت تركيا بسبب شرائها “أس-400″، وقالت إن ذلك قد يؤدي إلى إقصائها من مشروع إنتاج مقاتلة “اف-35″، الأمر الذي رفضه الجانب التركي مؤكدا تمسك بلاده بصفقة الصواريخ الروسية مهما كان.

 

اترك رد