بامكانيات محلية.. تركيا تزود مقاتلاتها بـ”عين النسر”



ترك برس – الأناضول 

تسعى شركات تركية متخصصة في مجال الاسلحة الدفاعية، لزيادة نسبة الإنتاج المحلي والوطني في منتجات الصناعات الدفاعية، عبر تأمين كافة القطع اللازمة محلياً والاستغناء عن الاستيراد من الخارج.

وفي هذا الإطار، تعمل شركات محلية على تصنيع كافة أجزاء حاضن الاستهداف للمقاتلات “أسيلبود – ASELPOD”، بإمكانات وقدرات محلية مئة بالمئة.

ويعتبر “أسيلبود – ASELPOD” نظام كهروضوئي للاستهداف، والاستطلاع والمراقبة، وهو من إنتاج شركة “أسيلسان” التركية المتخصصة بالصناعات العسكرية والإلكترونية.

وتم تصميم نظام “أسيلبود” خصيصاً لتركيبها على الطائرات المقاتلة، وهي من الجيل الجديد من حواضن الاستهداف المتطوّرة.

وبحسب المعلومات التي حصل عليها مراسل الأناضول، فإن مشروع تطوير حاضن الاستهداف “أسيلبود” من قبل شركة محلية، وبتنسيق من رئاسة الصناعات الدفاعية التابعة لرئاسة الجمهورية، يستهدف تحسين قدرات وإمكانات الاستهداف للقوات الجوية التركية، في كافة الظروف الجوية والقتالية.

ويساهم نظام الاستهداف الذي تم تصميمه خصيصاً من أجل المقاتلات الحديثة، في خلق تأثير مضاعف لقدرات المقاتلات أثناء ضرب أهدافها.

ويضم نظام الاستهداف “أسيلبود”، كاميرات حرارية للرؤية الليلية بالأشعة تحت الحمراء، وأخرى للرؤية النهارية.

وتمكّن هذه التقنيات طيار المقاتلة تعيين الأهداف من مسافة بعيدة، وتحديدها بالليزر ومن ثم استهدافها بذخائر وصواريخ موجهة ليزرياً.

كما يمكن من خلال نظام “أسيلبود” ضرب الأهداف الثابتة والمتحركة في آن واحد، عبر تحديدها والإغلاق عليها.

ويتيح أجهزة الإستشعار الكهروضوئية التي يضمها النظام، تتبع أربعة أهداف في نفس الوقت، فضلاً عن الإشارة للأهداف أو منطقة الاستهداف، للطيارين الآخرين بفضل وحدة الإضاءة الليزرية.

ومع تطوير هذا المنتج بإمكانات وقدرات محلية، تكون تركيا من بين بلدان محدودة تمتلك هذه التقنية.

وعقب الانتهاء من مراحل اختبار نظام الاستهداف المحلي مئة بالمئة، سيدخل قيد الخدمة بدلاً عن نظيراتها التي كانت تُستورد من الخارج، والتي يتميّز عنها بخوارزمياته المتطورة في تتبّع الأهداف.

وخلال العام الماضي، تم تسليم القوات الجوية التركية، نموذجين من الجيل الجديد لنظام “أسيلبود” المتطور، في حين بدأ الإنتاج المتسلسل لصالح القوات الجوية خلال العام الجاري.

وإلى جانب سد الاحتياجات المحلية، نجحت “أسيلسان” المنتجة لنظام الاستهداف، في تصديره لدول أخرى، حيث بلغت قيمة مبيعاتها الخارجية من هذا المنتج، 80 مليون دولار منذ عام 2016.

وفي الوقت الذي يحظى فيه “أسيلبود” بإقبال محلي وخارجي، تعمل شركات تركية على تطوير نظام الاستهداف المذكور، وتأمين إنتاجه بإمكانات وقدرات محلية مئة بالمئة.

وفي هذا الإطار، وقّعت شركة “أنوفا- ANOVA ” لتكنولوجيات البحث والتطوير، اتفاقية مع “أسيلسان” لتأمين قطع خاصة بآلية تبريد نظام الاستهداف، والتي كانت تُستورد من الخارج سابقاً.

وبموجب هذه الاتفاقية، نجحت “انوفا” التي تنشط في مجال تقديم الحلول الهندسية المتقدمة، في تصميم وتطوير هذه القطع بإمكانات وقدرات محلية مئة بالمئة، وتقديم برمجيات محلية خاصة بها أيضاً.

ويتميّز التصميم الذي أوجدته الشركة التركية، عن مثيلاتها المستوردة، في أنها تقدم الخدمة نفسها مع استهلاك طاقة أقل، فضلاً عن انخفاض تكلفتها

اترك رد