سياسي / الخارجية الفلسطينية تطالب مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في حماية الشعب الفلسطيني من المستوطنين

رام الله 15 ربيع الأول 1440 هـ الموافق 23 نوفمبر 2018 م واس طالبت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية مجلس الأمن الدولي بتحمل مسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه أبناء الشعب الفلسطيني، واتخاذ ما يلزم من الإجراءات العاجلة والفورية لتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من عصابات المستوطنين الإرهابية. وأدانت الوزارة في بيان لها اليوم بأشد العبارات اعتداء ميليشيات المستوطنين وعناصر عصاباتهم الإرهابية على قرية بيت اكسا شمال غرب القدس المحتلة، مشيرة إلى أن تلك العناصر الإرهابية قدمت من مستوطنة “راموت” التي يتمركز فيها إرهابيو عصابه “تدفيع الثمن”. وأضافت أن هذا الاعتداء الغاشم والهمجي يأتي في سياق تصعيد المستوطنين لاعتداءاتهم الإرهابية ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وكما هو حاصل بالتحديد في منطقة جنوب غرب نابلس وبالذات ضد قرية عوريف، في الآونة الأخيرة. وأكدت الوزارة أن هذه العمليات الإرهابية تتم بحماية قوات الاحتلال وتحت سمع وبصر الحكومة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة، في تصعيد ملحوظ شهدته المرحلة الأخيرة في محاولة لتوسيع رقعة الاستيطان والسيطرة على مزيد من الأرض الفلسطينية، وممارسة عديد الأشكال من التضييق على الفلسطينيين وحرمانهم من الوصول إلى أراضيهم المستهدفة. // انتهى // 23:01ت م 0135

اترك رد