إضافة 1695 جندي لقوات الحماية الإقليمية في جنوب السودان

الخرطوم 23 نوفمبر 2018 ـ أقر اجتماع لرؤساء أركان دول هيئة “إيقاد” ورواندا الذي إنعقد بأديس أبابا، الخميس، إضافة 1695 جندي لاستكمال قوات الحماية الإقليمية بتكليف أوغندا، كينيا، السودان، جيبوتي والصومال.

JPEG - 26.5 كيلوبايت
نساء في قوات الشرطة الرواندية بجنوب السودان

وقرر مجلس الأمن منذ أغسطس 2016، نشر قوة حماية إقليمية قوامها أربعة آلاف جندي في جنوب السودان، لتكون جزءً من بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام الموجودة على الأرض.

وبحث اجتماع رؤساء أركان دول “إيقاد” تقرير اللجنة الفنية المكلفة بتقييم قوات الحماية الإقليمية ( R.P.F) على ضوء الأوضاع الأمنية بجنوب السودان الأمر الذي أقرته إجتماعات رؤساء أركان الإيقاد ورواندا في جولتها السابقة في أكتوبر المنصرم بالخرطوم.

وطبقا لوكالة السودان للأنباء فإنه بناءً على مخرجات التقرير الذي أعاد النظر في تكوين قوات الحماية الإقليمية وتفويضها “تم الاتفاق خلال الاجتماع على إضافة عدد 1695 جندي لاستكمال القوات بتكليف أوغندا، كينيا، السودان، جيبوتي والصومال”.

وكلف الاجتماع رئيس الأركان الأثيوبي برفع مخرجات الإجتماع لوزير خارجية بلاده توطئة للدفع بها إلى مجلس السلم والأمن الأفريقي ومن ثم مجلس الأمن الدولي بحسب مقررات اجتماعات وزراء خارجية الإيقاد في جولتها الطارئة رقم (66).

وأختتم اجتماع رؤساء أركان الإيقاد ورواندا أعماله بأديس أبابا مساء الخميس بإجازة تقرير اللجنة المشار إليه وترك الباب مفتوحا لإدارة عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة لتحديد طبيعة ونوع القوات بالتنسيق مع الدول المشاركة في تكوينها.

ورأس رئيس الأركان المشتركة الفريق أول كمال عبد المعروف وفد السودان المشارك في الاجتماع.

اترك رد