X

شمال دارفور: الإصلاحات الثورية ساهمت في استقرار خدمات المياه

الفاشر ٢٢-٣-٢٠٢١م (سونا) – أكد مدير قطاع المياه بوزارة البنى التحتية والتنمية العمرانية بولاية شمال دارفور المهندس عبدالشافع عبدالله آدم أن القرارات التي إتخذتها حكومة الولاية مؤخرا والتى قضت  بإجراء العديد من الإصلاحات الإدارية  إعادة هيكلة هيئة مياه الريف وإنشاء قطاع للمياه أثمرت في استقرار مشهود لخدمات المياه ومعالجة الكثير من المشاكل والتحديات التي واجهت الولاية في توفير مياه الشرب بالمدن والارياف.

وأوضح المهندس آدم في المؤتمر الصحفي الذي نظمته إدارته اليوم بقاعة هيئة الإذاعة والتلفزيون بالفاشر بمناسبة اليوم العالمي للمياه، أن إدارته تعكف حاليا على تعديل وتحديث الخطة الاستراتيجية الخمسية للمياه بالولاية والتي تمتد من العام ٢٠٢١ إلى العام ٢٠٢١م، وذلك حتى تستوعب المتغيرات التي شهدتها البلاد بالتوقيع على اتفاقية سلام السودان، علاوة على تحديد خارطة طريق جديدة يتم  من خلالها توفير خدمات المياه بعدالة للمواطنين في مختلف محليات الولاية، بجانب إعداد دليل واضح للتدخلات المطلوبة من قبل شركاء المياه من الوكالات الأممية والمنظمات الدولية.

وفي مجال مياه المدن أبان مدير قطاع المياه أن الإدارة المختصة قد عملت خلال الفترة الماضية  لتأمين مصادر المياه التي تغذي مدينة الفاشر وتمكنت من رفع عدد الآبار العاملة في محطة شقرة القوز إلى ٣٦ بئرا بدلا عن الـ١٧ بئر التي كانت تعمل قبل ستة أشهر، بجانب الاستمرار في سحب المياه من خزان قولو الذي يمثل المصدر الثاني لمياه الفاشر ، مضيفا أن إدارة  مياه المدن تمكنت من تحسين  شبكة مياه الفاشر  بالتوسع الأفقي واضافة العديد من البلوفات حتى باتت  الشبكة تغطي أكثر ٧٥٪ من احياء المدينة وتوفر المياه ل٤٨٪ من سكان الفاشر.

وفي مجال مياه الريف كشف مدير قطاع المياه انه قد تم إكمال هيكلة هيئة الريف بإلغاء الهيئة القديمة وإنشاء إدارة عامة جديدة لمياه الريف، حيث تمكنت الإدارة الجديدة  من إكمال انشاء مكاتب للمياه بسبع محليات لم تكن بها مكاتب ليكتمل بذلك وجود مكاتب للمياه بمحليات الولاية ال١٨، مشيرا إلى إدارة مياه الريف تعمل حاليا لتنفيذ خطة عمل متكاملة لتأمين استدامة خدمات المياه بجميع المناطق الريفية وبعدالة تامة.برغم أن المهندس آدم  أقر بوجود تحديات كبيرة يواجه العمل في هذا المجال.

اما مجال مشروع المياه والاصحاح البيئى الذي يقوم بتنفيذ مشروعاته بالتعاون مع منظمة اليونسيف فقد أوضح المهندس آدم أن المشروع يواصل العمل في تنفيذ برامجه وفق الاتفاقية القطرية والولائية التي يتم تجديدها سنويا لمواجهة الاعمال الإنسانية الطارئة بخاصة في معسكرات النازحين مشيرا إلى أن تلك البرامج تتضمن انشاء الآبار التي تعمل بالضخ اليدوي وإنشاء المحطات المتوسطة  بجانب المحافظة على معايير الجودة في خدمات المياه…

وتطرق مدير قطاع إلى التحديات التي تواجه العمل في مجال خدمات مياه الشرب بالمدن والريف وعلى رأسها تهالك الآليات ووسائل النقل وعدم استقرار التيار الكهربائي علاوة على حالة الشيخوخة التي وصلت إليها آبار المحطات الريفية ووقوع معظم أجزاء الولاية في مناطق الصخور الأساسية.

وكان قد تحدث في المؤتمر الصحفي كل من مدير إدارة مياه الريف المهندس محمد ادم حسن”كش” ومدير مياه المدن المهندس نورالدين عبدالرحمن احمداي ومدير مشروع المياه واصحاح البيئة المهندس اسماعيل أحمد اسحق.

وكالة السودان للأنباء  ” سونا ”