سياسي/ العلاقات السعودية الإماراتية/ الإضافة الخامسة عشر واخيرة

ولفت النعيمي إلى أن غرفه جدة ستشهد عبر مركز تنمية الأعمال في قاعة المصفق, فعاليات أول ورشه للتعاون التنموي والاقتصادي والاستثماري بين الإمارات العربية المتحدة والمملكة , ما يعد دليلاً للتطور المستمر في مستوى التعاون الاقتصادي وفق استراتيجية مشتركة ترتكز على استثمار المقومات التنموية الكبيرة للبلدين باعتبارها من أكبر اقتصاديات المنطقة . وأشارت رئيسه اللجنة الدولية المنظمة للبرنامج , المهندسة معصومة العيداني العنزي إلى أن البرنامج يعقد تزامناً مع احتفالات دولة الإمارات العربية المتحدة , باليوم الوطني السابع والأربعين , وبمناسبه عام زايد , معربة عن سعادتها بانضمام نخبة ممتازة من كبار رجال وسيدات الأعمال في البلدين الذين يساهمون في تعزيز أوجه الترابط والتعاون بين البلدين , من خلال الفرص الواعدة والتسهيلات الاقتصادية والتنموية للبلدين , تماشياً مع الرؤية المستقبلية , لافتة النظر إلى أن البرنامج يعمل على تعزيز الشراكة الاقتصادية من خلال برنامج تعاون اقتصادي وتجاري واستثماري يعمل على استكشاف ما يطرحه المناخ الاستثماري والتجاري الراهن من فرص وامكانيات وتوسيع قنوات التواصل والشراكة بين المستثمرين ورواد الأعمال. وأضافت العنزي , أن البرنامج يهدف ايضاً إلى تعزيز مجالات الابتكار في العملية التنموية والتركيز على القطاعات الأساسية لتحقيق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني في مجالات الطاقة والنقل والصحة والتعليم والتكنولوجيا والاتصالات , والترويج للصناعات والمشاريع الصغيرة والمتوسطة , ودعم الوكالات المتبادلة , مشيرة إلى دولة الإمارات العربية المتحدة , والمملكة العربية السعودية تعملان أن يكون هذا البرنامج أكبر منصة اقتصادية استثمارية تستهدف تعزيز مخرجات التنمية المستدامة لشباب وشابات المستقبل . // انتهى // 23:04ت م 0322

اترك رد