آلية وقف إطلاق النار في جنوب السودان تدعو إلى تفعيل الأجهزة الأمنية

جوبا 22 نوفمبر 2018- قالت آلية ترتيبات وقف إطلاق النار في جنوب السودان إن عملية التنفيذ متخلفة عن الموعد النهائي في ثلاثة مجالات مهمة ، ودعت إلى إعطاء الأولوية لتفعيل الأجهزة الأمنية.

JPEG - 35.8 كيلوبايت
اجتاع الآلية في 21 نوفمبر 2018 بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا

وفي تقرير صدر الأربعاء، أوضحت آلية مراقبة وقف إطلاق النار والأمن الانتقالي إن هناك رغبة حقيقية في تنفيذ الترتيبات الأمنية، لكنها أشارت إلى أن معظم الأنشطة تأخرت عن الجدول الزمني.

وأشار التقرير الذي تم تسليمه إلى الاجتماع العام للجنة المشتركة للرصد والتقييم المشترك في أديس أبابا الأربعاء إلى بعض انتهاكات وقف إطلاق النار التي وقعت في ياي وغرب بحر الغزال وأجزاء من ولاية الوحدة. ومع ذلك، سارعت الأطراف إلى معالجة التوترات بفضل الآليات العديدة التي وضعتها الأطراف والتزامها باتفاقية السلام.

ولفت التقرير الذي أطلعت عليه (سودان تربيون) إلى أن عملية فك الارتباط لم يتم تطبيقها حتي الآن وقال “إن العامل الرئيسي الذي يمنع تنفيذ عملية فك الارتباط هو التأخير في تشكيل آليات الأمن ، وبالتحديد مجلس الدفاع المشترك ولجنة وقف إطلاق النار المشتركة والهيئات التابعة لها”

كما أكد التقرير المشترك على استمرار تجنيد وتدريب القوات في منطقة الوحدة، قائلاً إن حكومة الرئيس كير وصفت هذا النشاط الذي ينتهك الترتيبات الأمنية بأنه “دمج للقوات الموالية لنائب الرئيس تعبان دينق ”

وقال إن الطرفين المتحاربين الرئيسيين لا يلتزمان بالترتيبات الأمنية وأنهما يواصلان استخدام الأطفال كجنود.

ويشبر التقرير الى أن فرق المراقبة لاحظ وجود الجنود الأطفال مع الحركة الشعبية لتحرير السودان-فصيل مشار في يامبيو وبانتيو. كما تم العثور على 91 جنديا من الأطفال بين القوات التابعة للنائب تعبان دينق وتم تسريحهم خلال عملية الدمج في الجيش.

ويتحدث كذلك عن المنع الجزئي لفرق الآلية من الوصول إلى بعض المناطق بواسطة كل الأطراف على حد سواء.

ويضيف التقرير: “غالباً ما يدعي القادة الميدانيون أنهم لم يتلقوا أي أوامر للسماح بالتحقق ويحدث هذا غالبًا في مثلث واو.

اترك رد