عام / اجتماع إقليمي للتعاون الصحي بين السودان ودول الجوار يختتم أعماله

الخرطوم 14 ربيع الأول 1440 هـ الموافق 22 نوفمبر 2018 م واس اختتمت بالعاصمة السودانية الخرطوم اليوم، الاجتماع الإقليمي الأول لتعزيز التعاون الصحي عبر الحدود بين السودان ودول الجوار، الذي نظمته وزارة الصحة السودانية بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية – إقليمي شرق المتوسط وإفريقيا- تحت شعار – الأمن الصحي على الحدود – استغرق لمدة ثلاثة أيام بمشاركة السودان، إثيوبيا، ليبيا، جنوب السودان، مصر، تشاد، وحضور ممثلين للهيئات الدبلوماسية والمنظمات الدولية ومنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط وإفريقا. وشدد وزير الصحة السوداني محمد أبوزيد مصطفى، خلال مخاطبته الجلسة الختامية للاجتماع على أهمية التنسيق الإقليمي حيال الأمراض العابرة للحدود، لافتًا إلى التحديات الكبيرة الناتجة عن التغير المناخي في دول الإقليم والعالم، مؤكدًا أنها أدت إلى انتشار العديد من الأوبئة خلال السنوات الماضية. وأضاف أن تلك الأمراض ما زالت تشكل عبئًا كبيرًا على المجتمعات في عدد من الدول، مشيرًا إلى أن ذلك دفع وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية للبحث عن آليات لتطوير التعاون بين دول المنطقة، شاكرًا منظمة الصحة العالمية على دعمها من أجل تحقيق التعاون والأمن الصحي بالسودان. من جانبها، أكدت ممثلة منظمة الصحة العالمية بالسودان نعيمة قصير، أن تعزيز وحماية الصحة تأتي ضمن فكرة تحقيق الترقية الصحية الشاملة بلا تمييز اقتصادي أو اجتماعي أو عقدي. وأشارت إلى أن صحة جميع الشعوب هدف أساسي لبلوغ السلم والأمن، منوهة إلى أن ذلك يعتمد على التعاون المتكامل بين الأفراد والمجتمعات والدول. // انتهى // 18:05ت م 0239

اترك رد