البشير يقول إن تصنيف بلاده كدولةٍ راعيةٍ للإرهاب أمراً يعوزه السند والدليل

الخرطوم: باج نيوز

قال الرئيس السوداني، عمر البشير، يوم الخميس، إن بلاده ظلت ترزح تحت حصار جائر، ترك أثره في كافة مناحي الحياة، مضيفاً بأن وضع السودان على قائمة الدول الراعية للإرهاب، تم بدون سند أو حجة أو دليل.

وأوضح لدى كلمته أمام أعمال الدورة 34 لمجلس وزراء العدل العرب، المنعقد بالخرطوم، أن السودان بذل جهداً عظيماً في مكافحة الإرهاب، وصادق على أبرز المواثيق في مجالات مكافحة الإرهاب على المستويين الإقليمي والدولي.

وشَّد على أن بلاده عقدت اتفاقيات على المستوى الثنائي في مجالات التعاون العدلي والقضائي بشأن مكافحة الإرهاب، وتبنت تشريعات متقدمة تجرم الأعمال الإرهابية وتمويلها”.

ونوَّه إلى أن التحديات التي تواجهها المنطقة من الجرائم المنظمة عابرة للحدود، كالاتجار بالبشر، والإرهاب وجرائم المعلوماتية، والاتجار غير المشروع في الأسلحة، والمخدرات تستوجب العمل المشترك لتعزيز المنظومة العدلية العربية.

وانطلقت أعمال الدورة 34 لمجلس وزراء العدل العرب، أمس الأربعاء بالخرطوم ومن المنتظر أن تختتم أعمالها مساء اليوم الخميس.

ومنذ 1993، أدرجت الولايات المتحدة، السودان على قائمة “الدول الراعية للإرهاب”، لاستضافته الزعيم الراحل لتنظيم القاعدة أسامة بن لادن.

وفي 6 أكتوبر 2017، رفعت واشنطن عقوبات اقتصادية وحظرًا تجاريًا كان مفروضًا على الخرطوم منذ 1997.

وبحثت اجتماعات وزراء العدل العرب، إعداد أجندة المؤتمر، ومسودات القرارات، وإكمال الأعمال التحضيرية، تمهيداً لمناقشتها من قبل وزراء العدل وإقرارها في الجلسة الختامية.

ويعتبر مجلس وزراء العدل العرب إحدى المؤسسات التي تعمل في إطار جامعة الدول العربية، وهو إحدى آليات التضامن العربي في مجال القوانين وتطوير المؤسسات القضائية.

اترك رد