X

غموض واعتراضات بالجملة  الخلافات تطوق مقترحات الدوري السوداني

تقرير: كووورة
تحاصر الخلافات مقترحات إكمال الدوري السوداني، وكان آخر المواقف في هذا الصدد، اعتراض المريخ في وقت متأخر من مساء الثلاثاء، على القرار الرسمي للجنة المسابقات، استئناف البطولة بنظام تجميع الفرق في مدينة واحدة.
وجاء قرار اللجنة، كواحد من 3 مقترحات لإكمال الدوري وتمثل المقترحان السابقان في مواصلة البطولة بطريقة الذهاب والإياب، أو نظام المجموعتين الذي اقترحه رئيس الاتحاد السوداني، كمال شداد.
وحين طُرح نظام المجموعتين، الأسبوع الماضي، أصدرت أندية مدينة عطبرة الثلاثة، الأمل والفلاح والأهلي، بيانا أكدت فيه رغبتها في إكمال الدوري بنظامه الأول.
ويرفض الأمل نظام المجموعتين، لكونه اقترب من حلم الكونفيدرالية، وقد يبدد تغيير آلية الدوري آماله وحال الفلاح يقول إن الفريق يقبع في منطقة الملحق، وربما ينجح في الهروب نهائيا من الهبوط، وهو يخوض موسمه الأول بالممتاز، فلم يساند مقترح المجموعتين؟
كما أن هلال الأبيض لم يؤيد مقترح المجموعتين، لأنه ينافس على لقب الدوري.
وهو نفس موقف الهلال المتصدر، الذي يعتقد أنه قريب من استعادة اللقب، وقد تخلص من فرق قوية في ملاعبها، بينما اللعب بنظام المجموعتين سيجعله يبدأ من جديد، ويواجه ذات الأندية.
أما الأهلي شندي، فكان ليصبح من أكبر المستفيدين من مقترح المجموعتين، لأنه يحتل الترتيب الـ9، وكان بإمكانه العودة من جديد للتنافس على اللعب بالكونفيدرالية.
وجاء موقف العديد من الأندية صامتا، ففي مقدمة الترتيب سكت المريخ الفاشر على مقترح المجموعتين، لأنه كان يمثل مصلحته تماما، فإعادة المسابقة ستعيده مرة أخرى للتنافس على اللعب بالكونفيدرالية.
كما صمتت 4 فرق في منطقة الهبوط المباشر، وهي: الرابطة كوستي والشرطة القضارف والهلال كادقلي والأهلي عطبرة، لأن المقترح سيجلعها تبدأ الدوري من جديد.
أما المقترح النهائي والمجاز من لجنة المسابقات، فهو إكمال المباريات بنظام تجميع الفرق بالعاصمة الخرطوم.
وأول الرافضين له كان المريخ، الذي يرى أن المستفيد هو الهلال، الذي سيفلت من خوض حوالي 5 مباريات بالولايات، كانت كفيلة باستنزاف رصيده، بينما لا يمتلك النادي الأحمر سوى مواجهة واحدة بالولايات.
ويعتبر الأمل عطبرة والهلال الأبيض أكثر ارتياحا، لأنهما الأقرب لحسم المركزين الثالث والرابع، المؤهلين للعب بالكونفيدرالية.
ومن جانبه، لن يكون المريخ الفاشر سعيدا بخوض الدوري بنظام التجميع، لأنه ابتعد قليلا عن المنافسة على المقاعد الإفريقية.
ويوجد فريقان لا موقف لهما من مسألة التجميع، هما الأهلي مروي والأهلي شندي، اللذان يحتلان الترتيب الـ8 والـ9، حيث نجحا في تأمين البقاء، كما أنهما بعيدان عن الصراع على الكونفيدرالية.
أما فرق منطقتي الملحق والهبوط المباشر، مثل الأهلي الخرطوم والفلاح عطبرة والرابطة كوستي والشرطة القضارف والهلال كادقلي والأهلي عطبرة، فعاد إليها القلق، بعد القضاء على مقترح المجموعتين وتتساوى جميع فرق الدوري السوداني الممتاز الـ17، بحسب مقترح إكمال الدوري بنظام التجميع، في أنها لن تستفيد من الدعم المعنوي، لأن البطولة تُلعب دون جمهور.