X

ظهور لافت للرئيس السوداني المعزول «عمر البشير» لأول مرة بزي السجن

الخرطوم: السوداني

نشرت وكالة الانباء الفرنسية اليوم الثلاثاء، صور لافتة للرئيس السوداني المعزول «عمر حسن أحمد البشير»، بدأ فيها في أول ظهور له بملابس الإصلاحية خلافاً لما كان عليه بظهوره المعتاد باناقته مرتدياً الزي السوداني المكتمل «الجلباب والعمة والشال المطرز».

وبدأ «البشير» في الصور التي التقطت له لحظة نزوله من حافلة مظللة عند باب قاعة المحكمة،  بملامح مرهقة وتجاعيد ارتسمت على وجهه، مرتديا زيّاً أبيض اللون بأكمام قصيرة، وجيب على الصدر، وقد وضع بداخله قلم حبر جاف كما يبدو، وأفادت مصادر أن «البشير» كان رافضاً للتصوير.

و أثار ظهور الرئيس السوداني المعزول «عمر البشير» المتكرر أمام المحاكم السودانية بكامل زيه الوطني الناصع البياض بدلا من ملابس السجن المعروفة جدلا كبيرا في الشارع السوداني، باعتبار أن ذلك يشكل تمييزا له رغم أنه يقبع في السجن الرئيسي بضاحية كوبر شرق الخرطوم على ذمة عدد من القضايا.

وكانت (السوداني) قد نشرت أن البشير يرفض ارتداء الزي الموحد للسجناء بحجة أنه ليس سجينا عاديا، ويجىء ذلك تأكيدا لانفرادها قبل أيام أن إدارة السجن فرضت عليه ارتداء زي السجن.

وبرر مصدر أمني تحدث لـ “سكاي نيوز عربية” عدم إلزام البشير بارتداء ملابس السجن بالقول بأن احتجازه في السجن تم بناءً على مذكرة اعتقال من جهاز الأمن، لذلك لا يمكن إجباره على ارتداء زي السجناء الموحد.

لكن قانونيون أكدوا أن ظهور البشير بالجلباب السوداني يتنافى مع النصوص الدستورية ولوائح السجون السودانية التي تمنع التمييز بين المدانين باعتبار أن البشير أصبح سجينا بعد صدور حكم بإيداعه إصلاحية لمدة عامين.