X

رئاسة الهلال: الكيماوي غير “متحمس”.. الخندقاوي “بعيد”.. والحكيم لا ” يرغب”.. كوارتي الأكثر حراكاً

أعلن رئيس نادي الهلال أشرف سيد أحمد الكاردينال رسمياً رغبته في الرحيل من إدارة نادي الهلال، وبأعلان الكاردينال تقدمت الكثير من الأسماء لتولي منصب رئيس نادي الهلال في الانتخابات القادمة، ويفضل كل الباحثين عن حلم رئاسة نادي الهلال العملية الانتخابية بدلاً من لجنة التطبيع أو التسيير ” فجر سبورت” تقدم قراءة لواقع الحال وفقاً للمعطيات.

الامين البرير غير متحمس

السيد الأمين البرير رئيس تنظيم مستقبل الهلال يعد من الشخصيات المؤثرة في مجتمع الهلال، وكثيراً ما يستعرض البعض اسمه للعودة مجدداً إلى كرسي رئاسة النادي، إلا أنه غير متحمس لخوض التجربة مجدداً، وظل البرير مكتفياً فقط بالفرجة طوال الفترة السابقة، أي منذ مغادرته لكرسي الرئاسة.

طة غير راغب

تنظيم الصدارة انتعش في الفترة الأخيرة حيث عقد اجتماعات مكثفة لمناقشة الاوضاع داخل النادي الازرق الا ان طة على البشير ايضا غير راغب في العودة لاجواء العمل في النادي الازرق ويرى النقاد ان الحراك الذي يقوم به تنظيمه مجرد اعلان.

الخندقاوي بعيد

بالمقابل يجري الخندقاوي محاولات إلا أنها غير جادة، أملاً في تولي رئاسة النادي، حظوظ صابر الخندقاوي بأي حال من الأحوال لا تتجاوز الـ٥٠% ، نظراً للحراك المتوسط الذي يقوم به، رغبة الخندقاوي في تولى الرئاسة تفوق الأمين البرير.

كوارتي الأكثر جدية والأقرب

في الوقت الذي اكتفت فيه الكثير من الأسماء بالتلميح فقط تقدم الفتي الذهبي محمد عثمان كوارتي الصفوف ليعلن نفسه رئيساً للهلال، ووفقاً للحراك الكبير الذي يقوم به تنظيم فجر الغد الذي يرأسه محمد عثمان كوارتي، يعتبر هو الخيار الاقرب لتولي رئاسة النادي، بل يعد كوارتي رهان الجماهير الهلالية في المعركة الانتخابية، خاصة وأنه الأكثر خبرة وإمكانيات مالية من الأسماء المطروحة حالياً في الساحة.

تقرير: عمر الطيب الأمين

الخرطوم: (صحيفة السوداني الدولية)