X

في حواره الخاص لصحيفة “السوداني” يونس الطيب: انتظر إتصال النادي للتجديد ومتحمس لعودة النشاط عقب عطلة العيد ابتعادي عن قائمة المنتخب لا يزعجني.. حراسة الهلال في أمان لسنوات.. وما بندم على الفات

الخرطوم : السوداني

تعتبر خانة حراسة المرمى من الخانات المهمة والتي تمثل نصف قوة أي فريق أو أكثر من ذلك، وفي السنوات الأخيرة برز اسم حارس مرمى الهلال يونس الطيب كأحد أبرز العناصر في الساحة، ولكن مشاركته مع الأزرق ظلت غير ثابتة ومستقرة حيث ارتبط ظهوره بمنافسة اثنين من أميز الحراس الأجانب في الفترة الأخيرة هما مكسيم فودجو وجمال سالم الذي أكدت مصادر قوية رحيله من نادي الهلال بنهاية الموسم الحالي.
لتسلط الأنظار على الحارس الوطني يونس الطيب باعتبار أنه صاحب الخبرة الأكبر مقارنة بالحارس الشاب محمد النور أبوجا، وتنتهي فترة يونس الطيب كذلك بنهاية الموسم الحالي الأمر الذي يضع مجلس الهلال في تحدي الحفاظ على هذا الحارس.
“السوداني” أجرت حواراً خاصاً مع حارس مرمى الهلال يونس الطيب الذي التقط القفاز وأجاب على جميع الاسئلة التي تتابعون تفاصيلها عبر المساحة التالية..

#كابتن يونس مرحباً بيك في إطلالة خاصة عبر صحيفة “السوداني”
_ مرحباً بيكم، وكل عام والجميع بخير بمناسبة اقتراب عيد الأضحى المبارك، ونسأل الله السلامة للجميع.

بداية ما هو موقف يونس الطيب من التجديد بعد قرار المجلس الأخير باستمرارك ضمن صفوف الفريق..؟

_ بكل تأكيد أنا سعيد بثقة مجلس الإدارة والجهاز الفني، أنا ابن الهلال وفي انتظار اتصال رسمي لتجديد عقدي مع الفريق متى ما طلب مني ذلك.

أيعني هذا أن المجلس لم يتصل بك حتى الآن..؟

_ نعم، سمعت بقرار تجديد تعاقدي أنا وزميلي أطهر الطاهر في وسائل الإعلام وعبر الإعلام الرسمي للنادي، ولكن لم يكن هنالك أي اتصال بي، وما زلت انتظر ذلك الاتصال ولن أساوم في تجديد عقدي لنادي الهلال.

هل تضرر يونس الطيب من وجود الحراس الأجانب في الهلال..؟

_ لا بالعكس، حراسة المرمى هي الخانة الوحيدة التي يشارك بها لاعب واحد فقط خلاف بقية الخانات داخل الملعب، إستفدت كثيراً من تواجد مكسيم فودجو وجمال سالم وكذلك صديقي جمعة جينارو، المهم فقط أن تكون جاهزاً للمشاركة كأساسي أو كبديل متى ما طلب منك حماية المرمى.

مؤخراً لم يرد اسم يونس الطيب ضمن القائمة المختارة للمنتخب الوطني، رأيك..؟

_ هذا الأمر لا يزعجني، من قبل تم استدعائي وشاركت في التدريبات ولم أشارك في المباريات، هي رؤية خاصة بالجهاز الفني للمنتخب الوطني، قد يكون هنالك من هم أكثر جاهزية من يونس الطيب، ولكن في كل الاحوال أنا جاهز لتلبية نداء المنتخب الوطني.

البعض يرى أنا السودان يعاني من أزمة في حراسة المرمى..؟

_ هذا رأي غير صحيح، بالعكس السودان ومنذ سنوات مضت ظل يرفد للساحة أفضل الحراس، نسمع بحامد بريمة وسبت دودو ومؤخراً هنالك اسماء مميزة كالمعز محجوب وأكرم الهادي وغيرهم، خانة حراسة المرمى في السودان تضم أسماء مميزة ولكنها تحتاج للثقة والمزيد من المشاركات، وفي الدوري الممتاز هنالك أسماء واعدة.

ولكن في الفترة الأخيرة ظلت أندية القمة تستنجد بحراس أجانب..؟؟!

_ نعم قد يكون لأندية القمة رأي مخالف، ولكن هذا لا يمنع أن تكون الخامات الموجودة في السودان هي الأفضل خصوصاً وأنها تتمتع بالموهبة والفطرة والذكاء ولكنها تحتاج لمزيد من الاهتمام.

هل حدد يونس الطيب موعد للاعتزال..؟

_ لا يزال أمامي الكثير لأقدمه، حارس المرمى يمكن أن يستمر طويلاً في الملاعب متى ما احتفظ باللياقة البدنية والذهنية، وعلى سبيل المثال أوليفر كان حارس المنتخب الألماني السابق وأيضاً عصام الحضري الذي تجاوز محطة الأربعين عاماً وايضا هنالك العديد من الأسماء التي تلعب في السودان والتي لا زالت تقدم أفضل المستويات دون التأثر بعامل السن.

هل وضعت خطة مستقبلية بعد الاعتزال..؟

_ قد أتجه لتدريب حراس المرمى أو المساعدة في تأهيل حراس بإحدى الأكاديميات.

فترة توقف النشاط هل أثرت على مستوياتكم خصوصاً وأن حارس المرمى يحتاج للرشاقة والوزن المثالي..؟

_ لا بالعكس، تدريباتنا مستمرة أثناء فترة توقف النشاط، ومدرب الأحمال ومدرب الحراس أيضاً على اتصال دائم بنا للاطمئنان على سير التدريبات البدنية، وعلى الصعيد الشخصي متحمس لعودة النشاط عقب عطلة عيد الأضحى المبارك.

هنالك تخوف من رحيل جمال سالم عن كشوفات الهلال، رأيك..؟

_جمال سالم حارس مرمى محترف يبحث دوماً عن العرض الأفضل الذي يؤمن مستقبله، وسواء استمر مع الهلال أم رحل فإن مرمى الهلال سيظل في أمان لسنوات قادمة خصوصاً وأن هنالك حراس مرمى شباب ينتظرهم مستقبل كبير وواعد كمحمد أبوجا وعمر وغيرهما من الحراس الشباب المميزين.

كيف تقضي أوقات الفراغ أثناء فترة توقف النشاط..؟

_ فترة توقف النشاط كانت فرصة لمواصلة الأهل والأصدقاء مع أخذ التدابير اللازمة للوقاية من فيروس كورونا، وكانت فرصة طيبة للوقوف على بعض الجوانب الشخصية للاعب كرة القدم.

قرار اتخذته وندمت عليه..؟!

_ على الصعيد الشخصي لم أتخذ قراراً وندمت عليه، ما بندم على أشياء مضت وتفكيري دائماً منشغل بالحاضر والمستقبل.

متابع للدوريات العالمية..؟

_ نعم بكل تأكيد.. أنا من عشاق نادي ريال مدريد وتفصلنا مواجهة وحيدة فقط للتتويج بلقب الدوري الأسباني.

هل تتابع مستويات حراس المرمى عالمياً..؟

_ بكل تأكيد، ليس أنا فحسب بل كل لاعب في كشوفات نادي الهلال لديه لاعب عالمي يعتبر قدوة بالنسبة له، كنت معجباً بكاسياس وبوفون ونافاس حيث يعتبر الثلاثي من أميز حراس المرمى عالميا.ً

# كلمة أخيرة ..؟
_ شاكر ليكم اسرة صحيفة “السوداني” مع تمنياتنا القلبية بأن ينصلح حال البلاد ويعود النشاط لأن الجميع اشتاق لاجواء كرة القدم بالسودان.